تصريح معالي وزير الحج والعمرة بمناسبة الدورة الثالثة والعشرين لمؤتمر مجلس الفقه الإسلامي

أكد معالي وزير الحج والعمرة الدكتور/ محمد صالح بن طاهر بنتن – أن استضافة الجامعة الإسلامية لأعمال الدورة الثالثة والعشرين لمؤتمر مجلس الفقه الإسلامي الدولي تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود – حفظه الله -، لهو شرف كبير أن ينطلق هذا التجمع الإسلامي من المملكة التي حباها الله بخدمة الحرمين الشريفين ومرتاديها من مختلف أنحاء المعمورة، ومن طيبة الطيبة التي شرفها الله لأن تكون وجهة الهجرة النبوية على صاحبها أفضل الصلاة وأتم التسليم؛ ونثمن مجهودات معالي مدير الجامعة الإسلامية الدكتور/ حاتم بن حسن المرزوقي ، ومتابعته لإقامة هذا المؤتمر وفي مركز يحمل اسم الملك سلمان –أيده الله- في المدينة المنورة ، ونحن على ثقة ، ومن خلال هذه المعطيات أن يحقق المؤتمر أهدافه وخاصة في ظل تواجد هذه الصفوة من العلماء والمفكرين ورجال الدين وخاصة فيما يتعلق ببيان أحكام النوازل والمستجدات التي تهم المسلمين وعرض الشريعة الإسلامية عرضاً صحيحاً وإبراز مزاياها وبيان قدرتها على معالجة المشكلات الإنسانية المعاصرة وفق تصور شامل للإسلام بأصوله ومصادره وقواعده وأحكامه ، إضافة إلى مضامين المؤتمر والتي تخدم الدراسات والبحوث المستمدة من الكتاب والسنة لبناء نهضة وحضارة إنسانية وفق منهج إسلامي قويم يبين سماحة هذا الدين وشموله للمستجدات والنوازل التي تهم الأمة.

وأشيد بالرسالة التي يقدمها مجمع الفقه الإسلامي الدولي للعالم أجمع باعتباره منارة للفقه ومعلم من المعالم البارزة التي تبين سماحة الإسلام ووسطيته واعتداله، وما يناقشه لتعكس المنهج الإسلامي القويم الذي تنتهجه حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود –رعاه الله- وهذا ما يؤكد أن الشريعة الإسلامية شريعة شاملة كاملة وواضحة اشتملت على أحكام تعالج قضايا أمن الوطن والمواطن وتردع الفكر المنحرف والمتطرف والغلو والانحراف.ولحاجة الأمة للالتقاء بعلمائها وفقهائها لتقديم الدراسات والبحوث المستمدة من الكتاب والسنة لبناء نهضة وحضارة إنسانية وفق منهج إسلامي يبين سماحة هذا الدين وشموله للمستجدات والنوازل التي تهم الأمة.